//
الأرشيف

الطاقات المتجددة

This category contains 8 posts

الطاقة النووية (Nuclear Eneregy)


هي الطاقة التي تنطلق أثناء انشطار أو اندماج الأنوية الذرية. تشكل الطاقة النووية 20% من الطاقة المولدة بالعالم. العلماء ينظرون إلى الطاقة النووية كمصدر حقيقي لا ينضب للطاقة. وما يثير الشكوك حول مستقبل الطاقة النووية هو التكاليف النسبية، والمخاوف العامة المتعلقة بالسلامة، وصعوبة التخلص الآمن من المخلفات عالية الإشعاع.

 اندماج نووي:

الاشعاع النووي إن لم يكن قاتلا فهو يتسبب في عاهات وتشوهات وإعاقات تصعب معالجتها. وتنتج من تأثير الإشعاع النووي على مكونات الخلايا الحية نتيجة تفاعلات لا علاقة لها بالتفاعلات الطبيعية في الخلية. وحجم الجرعة المؤثرة يختلف حسب نوعية الكائنات فهناك حشرات تموت عندما تمتص أجسامها طاقة نووية تصل فقط 20 وحدة جْرَايْ (جول لكل كيلو جرام من الجسم المعرض للإشعاع النووي Gray = J/kg)، وحشرات لا تموت إلا عندما تصل الجرعة إلى حوالي 3000 جرَايْ ( ضعف الجرعة السابقة 150 مرة). تأثر الثدييات يبدأ عند جرعة لا تزيد عن 2 جْراي، والفيروسات تتحمل جرعة تصل 200 جراي أي ضعف الجرعة المؤثرة على الثدييات 100 مرة.

وكمية النفايات المشعة نتيجة الانشطار النووي بمحطات إنتاج الكهرباء بالمفاعلات النووية محدودة مقارنة بكمية النفايات بالمحطات الحرارية التي تعمل بالطاقة الأحفورية كالنفط أو الفحم . فالنفايات النووية تصل 3 ميليجرام لكل كيلو واط ساعة (3 mg/kWh) مقابل حوالي 700 جرام ثاني أكسيد الكربون لكل كيلو واط ساعة بالمحطات الحرارية العادية لكن هذه الكمية الصغيرة جدا من الإشعاع النووي قد تكون قاتلة أو قد تتسبب في عاهات وتشوهات لا علاج لها. وقد تستمر فاعلية الإشعاعات لقرون بل لآلاف السنين حتى يخمد هذا الإشعاع أو يصل إلى مستوى يعادل الإشعاع الطبيعي. لهذا يحاول العلماء توليد الطاقة النووية عن طريق الاندماج النووي بدلا من الانشطار النووي الذي فيه ذرات اليورانيوم تنشطر وتعطي بروتوناتونيوترونات وجسيمات دقيقة من الطاقة التي تولد الكهرباء. ومشكلة توليد الكهرباء من المفاعلات النووية تتمثل في النفايات المشعة التي تسفر عن العملية. وهذه النفايات ضارة بالبشر وهذا ما جعل العلماء يسعون للحصول علي الطاقة عن طريق تقنية الاندماج النووي التي تجري حاليا في الشمس والتي تسفر عن نفايات مشعة قليلة.

مأخوذ عن موقع المعرفة

الطاقة النووية


لا بد من الإشارة إلى أن الطاقة النووية تكنولوجيا قديمة باهظة الكلفة وعتيقة الطراز. وهي اي الطاقة النووية بكل بساطة لن تحل مشكلة المخاطر المنبثقة عن تراجع مخزون النفط، كما لن تحول دون تعرض المنطقة لأخطار مستقبلية. فالخطر الفعلي بالنسبة إلى الشرق الأوسط يتمثل بالتكنولوجيا النووية نفسها.

أضف إلى ذلك أن استخدام الطاقة النووية كأداة للمساومات السياسية يُعتبر تصرفاً خطيراً للغاية. فحيثما اعتُمد هذا السلوك، استُتبع بالنزاعات وانعدام الثقة وسوء التفاهم. وعندما يتم تفعيل هذا السلوك، يصبح خطر النشاط الإشعاعي المخيّم في الأجواء دائماً.

اول مزرعة رياح في البحر الايرلندي تؤمن طاقة الكهرباء ل 50000 منزل في بريطانيا.

لكن خياراً أفضل يتوافر للعالم ويتمثل بالطاقة المسالمة المتجددة. فالموارد المتجددة قادرة على توفير ما يكفي من الطاقة لتزويد منطقة كاملة بالوقود، بموازاة المساعدة على وضع حد للمخاطر الأمنية التقليدية الناجمة عن الاعتماد على النفط. وتماماً كما أدى الاعتماد على النفط إلى خفض مستوى السلامة في العالم عن طريق التغيّر المناخي واستوجب بلورة معاهدة تُعرف باسم معاهدة كيوتو من أجل ضبط هذه الظاهرة، تستوجب المخاطر التي تتهدد أمن الشرق الأوسط هي أيضاً معاهدة يمكن تسميتها “معاهدة الشرق الأوسط الخالي من التقنيات النووية”.

جدير بالذكر أن مصادر الطاقة المتجددة يمكن أن تلبي حاجات الشعوب إلى الطاقة بأسعار مستطاعة، كما أنها تساعد على حماية كوكب الأرض. أما التكنولوجيا النووية، فلا تحمل معها شبكة أمان، بل تترافق عوضاً عن ذلك مع مخاطر وقوع الحوادث الكارثية وانتشار الأسلحة النووية والنفايات المشعة المميتة التي يدوم تأثيرها لوقت طويل.

أضف إلى ما تقدم أن نظام الطاقة الأكثر أمناً يتمثل بنظام الطاقة المتجددة، مرفقاً بكفاءة الطاقة والحفاظ عليها. وما يبرر ذلك أيضاً واقع أن الطاقة المتجددة تمدّ العالم أصلاً بمقدار من الطاقة يفوق ما توفّره الطاقة النووية. وفيما ترتفع أسعار الطاقة النووية وتتنامى المخاطر البيئية الناجمة عن الاحترار العالمي، ستتنامى بموازاة ذلك الطاقة المتجددة هي أيضاً.

لكن العكس يحدث في ما يتعلق بالطاقة النووية. ففي تشرين الثاني/نوفمبر العام 2000، وفي سياق محادثات جرت في هولندة تحت رعاية الأمم المتحدة حول التغيّر المناخي، أقر العالم بأن الطاقة النووية ملوِّثة وخطيرة وغير ضرورية عبر رفض السماح لبعض الدول باستخدام هذه الطاقة لتحقيق أهداف معاهدة كيوتو. وكان قطاع الطاقة النووية يأمل بالحصول على الموافقة المنشودة بموجب ما يُعرف بآلية التطوير النظيفة كمصدر للطاقة لا يضر بالمناخ. لكن محاولات القطاع لتمويه مشروعه تحت ذريعة الحفاظ على البيئة كانت موضع رفض. هذا وتكبدت الطاقة النووية ضربة أخرى عندما رفض مؤتمر عقدته الأمم المتحدة حول التنمية المستدامة في نيسان/أبريل العام 2001 تعريف التكنولوجيا النووية باعتبارها تكنولوجيا مستدامة.

مأخوذ عن موقع منظمة السلام الأخضر

الطاقة المولدة عن طريق مياه السدود


طاقة حركات أمواج البحر


الطاقة المستخلصة من حرارة باطن الأرض


الطاقة الناجمة عن إعادة استعمال النفايات


الطاقة الشمسية


طاقة الرياح


بيئتنا . . مسؤوليتنا

صاحب الموقع

الأعلى تقييما

إحصائيات المدونة

  • 60,910 زائرا مشكورا

استطلاع آراء

التلوث يؤدي إلى الإسهال

جمعية أصدقاء الأرض

الزوار الكرام ومواقعهم في العالم

free counters

أعداد الزوار ومواقعهم

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 412 other followers

%d مدونون معجبون بهذه: